يقول الطارق : إن كان للحرية ثمن فهو....الحرية: August 2005

Tuesday, August 30, 2005

نظرية (التصميم الذكي) لجامعة هاردفورد تعارض
نظرية (النشوء والارتقاء) لداروين


تخطط جامعة هارفارد الأميركية لدخول الجدل المشحون بشأن نظرية تشارلز داروين عن النشوء والارتقاء عبر تقديم دراسة علمية عن كيفية ظهور الحياة على الأرض.0

يأتي ذلك في خضم الجدل الدائر عن دور العلم في إثبات أو دحض نظرية داروين أو بديلتها وهي فكرة "التصميم الذكي" السائدة بين المحافظين المتدينين الأميركيين، وهو تعبير آخر عن موقف الإسلام الذي يؤكد أن نشأة الحياة وتطورها تم ويتم بأوامر إلهية.0

ويقول أنصار فكرة التصميم الذكي أن الطبيعة بالغة التعقيد ولا يمكن أن تكون ظهرت عن طريق انتقاء طبيعي عشوائي كما قال داروين في نظريته النشوء والارتقاء عام 1859 بل يجب أن تكون نتاج "سبب ذكي".0

وقال جون وست الزميل بمعهد ديسكفري في سياتل وهو مركز دراسات يدعم نظرية التصميم الذكي "هذا اعتراف مذهل بأن النظريات الراهنة لا تفسر نشأة وتطور الحياة".0

ويتبنى معهد ديسكفري فكرة تدريس انتقادات لنظرية داروين في المدارس.0

وتدخل الرئيس جورج بوش في الأمر في وقت سابق هذا الشهر عندما قال إنه يعتقد أن فكرة التصميم الذكي يجب أن تدرس في المدارس إلى جانب نظرية داروين ليفهم الناس الجدل الدائر بشكل أفضل. 0

وقال مسؤول من هارفارد الاثنين إن الدراسة التي تعدها الجامعة بعنوان "أصول الحياة في الكون" ستسلك العديد من مناحي علوم الأحياء والكيمياء والفضاء بحثا عن ردود علمية على أسئلة مطروحة منذ زمن بعيد بشأن الارتقاء.0


وسعت هارفارد للتهوين من اختيار توقيت المشروع قائلة إنه لم يأت ردا على مناظرة بشأن نظرية التصميم الذكي التي اجتذبت اهتماما كبيرا وكتب عنها موضوع غلاف في مجلة تايم في وقت سابق هذا الشهر.0

وقال المتحدث باسم هارفارد بي.دي. كولين "ليس هذا أمرا بدأ في الفترة الأخيرة ردا على ما يجري بشكل عام. إنه مشروع بدأ لأن العلماء يسعون للإجابة على بعض من أكبر الأسئلة التي طرحت على الإطلاق".0

وقال أستاذ الكيمياء بجامعة هارفارد ديفد ليو للصحيفة إنه على الرغم من تعقيد نظم الحياة يتعين على العلم أن يقدم الردود.0

ونقلت الصحيفة عنه قوله "أتوقع أن نتمكن من اختصار ذلك إلى سلسلة بسيطة للغاية من الأحداث المنطقية التي يمكن أن تكون قد وقعت دون تدخل إلهي".0

ومازال مشروع هارفارد في مراحله الأولى وسيأتي تمويله الأولي من الجامعة ومن جمع أموال من منظمات أخرى.0

ورفضت هارفارد التعليق على حجم ما تعتزم انفاقه على المشروع لكن صحيفة بوسطن غلوب ذكرت أنها ستنفق
مليون دولار سنويا في الأعوام القليلة المقبلة.0
: نقلا عن قناة الجزيرة


Sunday, August 28, 2005


إلى متى يبقى المسلمون بعيدين عن دورهم الرسالي؟!0

"اوضح تقرير صادر عن الامم المتحدة ان تعهدات قادة العالم في مؤتمر كوبنهاجن عام 1995 بتقليص الفجوة بين الاغنياء والفقراء تتلاشى . 0

واظهر التقرير، وهو بعنوان "الوضع الاجتماعي في العالم لعام 2005" ، أن ثمانين بالمئة من الناتج المحلي الاجمالي لدول العالم يحصل عليه 20% من السكان الذين يعيشون في الدول المتقدمة . "0
BBC ARABIC

هذه تباشير العولمة ، وملامح العصر الأمريكي الذي يدعوا إلى العدل والمساواة والحرية !!!، تقرير الأمم المتحدة الأخير مليء بالحقائق المأساوية التي نعيشها اليوم ، التقرير يحمل عنوان (الوضع الاجتماعي في العالم لعام 2005) ، ولقد شاهدت اليوم في قناة الجزيرة في برنامج ( ماوراء الخبر) مناقشة بين مختصين في هذا المجال وأوردوا حقائق وأرقام فلكية ومفزعه حواها التقرير .0

إن استبعاد الإسلام والاستمرار في محاولة إقصائه عن معادلة الحضارة الإنسانية ، هو ما هوى بالبشرية إلى هذا الإنحدار السحيق ، ورحم الله الشيخ العالم الفاضل أبو الحسن الندوي حين ألف كتابة الرائع ( ماذا خسر العالم بانحطاط المسلمين؟! ) .0



روابط ذات علاقة :0

http://www.un.org/esa/socdev/rwss/media%2005/cd-docs/media.htm

Friday, August 26, 2005




كتاب واحد...ورأيين....وتعليق



يقول الدكتور/ ساجد العبدلي الكاتب في جريدة الرأي العام ، عن كتاب يصفه : (في هذا الكتاب المدهش، اختزل نوتوهارا تجربة السنوات الأربعين في فقرات وأفكار مركزة متلاحقة، مسلطا الضوء على استنتاجاته لأسباب تأخر العرب كشعوب عن ركب الحضارات، وعن تحليله لكيفية الخروج من هذه الأزمة التي افترست كل الإرث العربي التاريخي (المجيد) والذي لا نزال نتغنى به في أعيادنا القومية، وكذلك عند منعطفات الانكسارات والخيبات السياسية المتقاطرة في العقود الأخيرة! ) .0
ويقول في موضع آخر : (لو كان بيدي، لنقلت لكم كامل نص الكتاب، لكنني سأكتفي بالوقوف عند بعض الفقرات، وكل الكتاب في الواقع يستحق ذلك!) . 0
أما الدكتور/ محمد الأحمري كتب مقالا في مجلة العصر الإلكترونية عن كتاب يصفه : (تبع الكاتب الياباني هؤلاء وسار على نهجهم، وهو نهج غير عقلاني، ولا منصف، وكشف الكتاب عن ضعف معرفته بالتيارات الفكرية في المجتمع العربي، وجزئية ثقافته ) .0
المفارقة أن التعليقات السابقة للكاتبين الفاضلين كانت عن كتاب واحد هو ( العرب وجهة نظر يابانية ) لمؤبفه/ نوبوأكي نوتوهارا ، وهو ياباني ، درس ودرس اللغة العربية وطاف في لعض بلاد العرب ، ونقل في هذا الكتاب بعض مشاهداته وانطباعاته عن المجتمع العربي ، ومن زوايا مختلفة . 0
يعجبني وجود هذين الرأيين القريبين من التناقض ، وكلا الرأيين عن نفس الموضوع ، واستوقفتني هذه المفارقة ، لأقول : إنه لا غنى للمرء من أن يحاول الوقوع على حقيقة الأشياء بنفسه ، حتى يكون أقدر على الحكم عليها واتخاذ موقف منها ، و بحسب القرب من حقيقة الأمور يكون القرب من صواب الرأي و سداد الحكم عليها . 0
بقي أن أشير إلى أن الكاتبين الفاضلين ، وعلى الرغم من اختلاف رأييهما بالكتاب ومؤلفه ، إلا أنهما اتفقا على ذكر ملاحظة جميلة وموضوعية يشكران عليها ، فقد قال الدكتور ساجد العبدلي : (مجددا أقول، إن في هذا الكتاب الكثير مما يستحق النقل، وفيه الكثير مما يثير الجدل طبعا، وفيه كذلك ما قد لا يقبله البعض، لكن (العرب,,, وجهة نظر يابانية) كتاب يغرس أصابعه وبعمق في الجرح العربي المزمن مهما اختلفنا مع بعض ما فيه ( ، وقال الدكتور / محمد الأحمري : (في الكتاب لفتات جميلة، أثارت مواجع ظهرت في هذا التعريف ) فهما لم يصدرا حكما واحدا جامدا ، بل تركا فسحة لمن يخالفهم في الرأي ليقول رأيه ، وهذا بعدٌ يستحق الشكر والثناء
.0

Monday, August 22, 2005


سيد قطب....يقف عند آية السلم


سيد قطب في تفسيره، قال: "وعلى أية حال فالذي ننتهي إليه، أن قول اللّه تعالى: (وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على اللّه إنه هو السميع العليم)، لا يتضمن حكماً مطلقاً نهائياً في الباب، وإن الأحكام النهائية نزلت في ما بعد في سورة براءة. 0
إنما أمر اللّه رسوله أن يقبل مسالمة وموادعة ذلك الفريق الذي اعتزله فلم يقاتله، سواء كان قد تعاهد أو لم يتعاهد معه حتى ذلك الحين ، وأنه ظل يقبل السلم من الكفار وأهل الكتاب حتى نزلت أحكام سورة براءة، فلم يعد يقبل إلا الإسلام أو الجزية - وهذه هي حالة المسالمة التي تقبل ما استقام أصحابها على عهدهم - أو هو القتال ما استطاع المسلمون هذا، ليكون الدين كله للّه".0
ثم يقول:0
"ولقد استطردت بعض الشيء في هذا البيان، وذلك لجلاء الشبهة الناشئة من الهزيمة الروحية والعقلية التي يعانيها الكثيرون ممن يكتبون عن "الجهاد في الإسلام" فيثقل ضغط الواقع الحاضر على أرواحهم وعقولهم، ويستكثرون على دينهم - الذي لا يدركون حقيقته - أن يكون منهجه الثابت هو مواجهة البشرية كلها بواحدة من ثلاث: الإسلام، أو الجزية، أو القتال، وهم يرون القوى الجاهلية كلها تحارب الإسلام وتناهضه، وأهله - الذين ينتسبون إليه وهم لا يدركون حقيقته ولا يشعرون بها شعوراً جدياً - ضعاف أمام جحافل أتباع الديانات والمذاهب الأخرى، كما يرون طلائع العصبة المسلمة الحقة قلة بل ندرة، ولا حول لهم في الأرض ولا قوة، وعندئذ يعمد أولئك الكتّاب إلى لَيّ أعناق النصوص ليؤولوها تأويلاً يتمشى مع ضغط الواقع وثقله، ويستكثرون على دينهم أن يكون هذا منهجه وخطته.0
إنهم يعمدون إلى النصوص المرحلية، فيجعلون منها نصوصاً نهائية، والى النصوص المقيدة بحالات خاصة فيجعلون منها نصوصاً مطلقة الدلالة، حتى إذا وصلوا إلى النصوص النهائية المطلقة أوّلوها وفق النصوص المقيدة المرحلية، وذلك كله كي يصلوا إلى أن الجهاد في الإسلام هو مجرد عملية دفاع عن أشخاص المسلمين، وعن دار الإسلام عندما تهاجم، وأن الإسلام يتهالك على أي عرض للمسالمة، والمسالمة معناها مجرد الكف عن مهاجمة دار الإسلام. إن الإسلام - في حسهم - يتقوقع، أو يجب أن يتقوقع داخل حدوده - في كل وقت - وليس له الحق أن يطالب الآخرين باعتناقه، ولا بالخضوع لمنهج اللّه، اللهم إلا بكلمة أو نشرة أو بيان، أما القوة المادية - الممثلة في سلطان الجاهلية على الناس - فليس للإسلام أن يهاجمها إلا أن تهاجمه فيتحرك حينئذ للدفاع"(1).0
إنهم وعاظ السلاطين، ومن غير شك سيتعرون ثم ينهزمون أمام وعي الشعوب المسلمة المتنامي (ولينصرن اللّه من ينصره إن اللّه لقوي عزيز). 0
ـــــــــــــــــــــ
في ظلال القرآن، سيد قطب مج 3، 10/1546، دار الشروق، ط 9 .

Sunday, August 21, 2005

المعطيات ...البرهان...النتيجة ..والحكم على الأمور


إذا كان المنطق هو : العلم بمجموعة القوانين التي تؤدي مراعاتها إلى العصمة في الفكر .0

أي أن اتباع تلك المجموعة من القوانين المنطقية يعصم المتبع من الخطأ في الفكر وبالتالي يعصمه من الخطأ عند الحكم على الأمور ، وذلك أن الحكم على الأمور نتيجة لإعمال الفكر في مجموعة من الجزئيات وفق نسق منطقي محكم .0

وعلى ما سبق أجد أن التفكير السليم للخروج بنتائج صحيحة لا بد وأن يكون تفكيرا منطقيا ممرحلا ( أي وفق مراحل ) ، وتقسيمي البسيط لتلك المراحل هي كالتالي : المعطيات . -2- البرهان . -3- النتيجة ) .0

- المعطيات : هي البيانات والمعلومات الجزئية التي لاتؤدي لمعنى معين واضح ،مثل الأرقام المجردة (1 ، 12 ، 7 ..). أو الأحرف ( أ ، ب ، ج ،...) .0

البرهان : وهي المرحلة التي فيها تناقش تلك المعطيات وفق قواعد وضوابط معينة مثل عمليات : ( الجمع ، والطرح ، والقسمة ،....) بالنسبة للأرقام ، أو عمليات : المد ، والنصب ، والرفع ،..../ بالنسبة للأحرف .0

أما النتيجة : فهي خلاصة تلك المناقشات التي حصلت في مرحلة البرهان ، وفيها يصدر الحكم على الأمور .0

إن أي خلل في أي مرحلة من المراحل السابقة يؤثر على الآخر ، ولنتخيل أن أحدهم أبدل مؤدى الرقم (1) مكان الرقم (2) ودخل مرحلة البرهان بهذا المعطى ، فكيف ستكون هيئة عملياته الرياضية ؟! بل كيف ستخرج نتائجة؟! وهذا مثال بسيط جدا ولك أن تقيس عليه جميع العمليات العقلية .0

وبإسقاط تلك المسلّمات المنطقية ، على واقعنا وما يموج به من أحداث ، وما يصدر عنا من أحكام على تلك الأحداث ، هل نحن فعلا نتبع تلك المسلّمات المنطقية ؟! وبالتالي هل فكرنا معصوم عن الخطأ في التفكير ومن ثم الخطأ في الحكم على الأمور؟!0
إذا كانت أغلب المعطيات نتلقاها من وسائل إعلامية مختلفة تحمل الغث والسمين ، وما لا يمكن التثبت منه ، والكثير من الحقائق المقلوبة والمزورة ، وإذا كانت مرحلة البرهان عند الكثيرين منا لم تعد ببساطة عمليات الجمع والطرح والقسمة حيث تبدلت المفاهيم أو شوهت المبادئ ، أو كذّبت الحقائق ، فكيف بالله يمكن أن تخرج نتائجنا سليمة وأحكامنا صائبة؟! 0

لا نريد ممن نرمي الأحكام بجهالة فنصبح على ما فعلنا نادمين ، وليس معنى هذا أني أدعوا إلى السلبية حيال الأحداث والجمود أمامها وعدم إعمال العقل وإبداء الرأي فيها بل على العكس ، وإنما عنيت بما سبق ترشيد العقل والحكم بحكمة ، وهذا المؤمل وعلى الله التوفيق والسداد
.0



Thursday, August 18, 2005




قال تعالى : (المال والبنون زينة الحياة الدنيا )0



أبارك لشيخي الفاضل /السيد محمد بن جعفر الحسني الشنقيطي، قدوم أبنه البكر البارحة ، وأسأل الله تعالى أن يجعله قرة عين لوالدية وأن يجعله هاديا مهديا ، إنه ولي ذلك والقادر عليه .0


والحمد لله رب العالمين



Wednesday, August 17, 2005




عندما تدخل كلمة ( الله أكبر) طرفا في المعركة



الحمد لله الذي صدق وعده وأعز جنده في فلسطين ، وهزم الصهاينة المحتلين ، وجعلهم يجرون أذيال الخيبة والحسرة حتى قال سفاحهم الملعون (شارون) : (لقد بكيت وأنا أرى اليهود يخرجون من مستوطناتهم ) .0

لقد خرج اليهود مدحورين من غزة مرغمين تحت صيحات الله أكبر ، وتحت قيادة حماس ، التي يشملهم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( لا تزال طائفة من أمتي على الدين ظاهرين ، ولعدوهم قاهرين لا يضرُّهم من خالفهم ولا ما أصابهم من البلاء حتى يأتي أمر الله وهم كذلك " قالوا : يا رسول الله ! وأين هم ؟ قال : " : في بيت المقدس وأكناف بيت المقدس ) .0

لقد ثبت للناس أو للعقلاء منهم ، أن التفاوض مع الصهاينة لا ينفع ولا يرجع حقا ولا يدفع باطلا ، وهذه هزيمة اليهود أمامنا مثبته واضحة للعيان ، ولقد رأيناهم كما قال الله تعالى فيهم : ( هو الذي اخرج الذين كفروا من أهل الكتاب من ديارهم لأول الحشر ما ظننتم أن يخرجوا وظنوا أنهم ما نعتهم حصونهم من الله فأتاهم الله من حيث لم يحتسبوا وقذف في قلوبهم الرعب يخربون بيوتهم بأيديهم وأيدي المؤمنين فاعتبروا يا أولى لأبصار) ، فهاهم يهدمون المستوطنات ويخربون كل شيء استطاعوا خرابه فاعتبروا يا أولي الأبصار .0

اليوم غزة وغدا القدس الشريف وبعده حيفا ويافا وعكا وعسقلان وكل شبر من أرض فلسطين الغالية ، والحمد لله رب العالمين .0

والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله


Monday, August 15, 2005


فلننظر إلى أمريكا وهي تؤصل التسامح وقبول الآخر؟!0


صدرت مؤخرًا الطبعة الثالثة من قاموس "وبستر" الأمريكي الدولي، وبه "بعض وجهات النظر" الأمريكية والغربية بالطبع، التي ليست بالجديدة على الرؤية التي دأب الغرب على طرحها في حق العرب والمسلمين، والاتهامات العديدة التي توجه إلينا من حين لآخر على مختلف المستويات، سواء فيما يتصل بالعقيدة أو الجوانب الحضارية والإنسانية للشعوب.

بعض ما ورد في القاموس من تعريفات : 0

مصطلح "الكافر" أو "Infidel":

يُعَرِّف مُعجم "وبستر" "الكافر" على أنه: "الشخص الذي لا يؤمن بالدين السائد؛ خصوصًا الذي لا يؤمن بالمصادر الإلهية للمسيحية وبسُلطتها؛ كالمحمدي والوثني والملحد"0

كالمحمدي والوثن والملحد ، ويقولون لنا : غيروا مناهجكم !!! هذا نموذج من احترام أم الديمقراطية والليبرالية والعدالة للأديان والمعتقدات الأخرى 0

تعرف لمصطلح آخر :0

مصطلح "عرب" أو "Arab":

يُعَرِّف مُعجم "وبستر" "العربي" على أنه: "الشخص المتشرد، المتسكع، العالة، الشحاذ، المنحرف، البائع المتجول، المدعي أو المزايد"0


- تعليقي : بصراحة ليس هذا بالنسبة لي الاكتشاف العجيب والامر المستغرب فأنا أعرف أعدائي جيدا ، ولكن أحببت ذكر الموضوع ، لمن هم من بني جلدتنا ويتسمون بأسمائنا علهم وعساهم أن يروا العالم بنظرة واقعية ، ومنصفة على الأقل . 0

والسلام على من اتبع الهدى

والرابط لمن أحب الاستزادة :0

http://ikhwanonline.org.previewyour...FrpgvbaVQ%3Q309

Tuesday, August 09, 2005





شيخ المناظرين إلى رحمة الله

أنعي للأمة الإسلامية فقدان شيخ المناظرين الداعية المجاهد/ أحمد ديدات ، الذي وافته المنية بالأمس عن عمر ناهز 87 عاما ، قضاها بالجهاد والدعوة إلى الدين الحنيف .0

أدعو الله عز وجل الرؤوف الرحيم أن يتغمد شيخنا بواسع رحمته إنه أهل الرحمة وأهل المغفرة ، وإنا لله وإنا إليه راجعون .0

***إن غاب عنا جيل سيأتي ثاني***

Sunday, August 07, 2005


أبارك للأمة الإسلامية إطلاق سراح العلامة الشيخ محمد الحسن



أزف البشرى ، وأشارك المسلمين فرحتهم ، بإطلاق العلاّمة الشيخ محمد الحسن ولد الددو أيده الله ، وذلك بعد ما اعتقلة النظام الموريتاني البائد ، والذي ازيل على يد الجيش الموريتاني إثر انقلاب أبيض حدث بداية هذا الأسبوع . 0

ولقد اعتقل الشيخ لا لذنب اقترفة ، ولا لنقمة ينقم بها النظام البائد عليه ، إلا كون العلامة الشيخ زعيم الجماهير الحر وصوت الأمة الحي ، وهذا ما يشكل خطرا على أي نظام قمعي مستبد . 0

ولقد ثأر الله جل وعلى للشيخ وأصحابة ، وأزال حكم الطاغية ، وفرحت الأمة بنصر الله يقول الله تعالى : ( ولينصرن الله من ينصره إن الله لقوي عزيز) . 0

والله أكبر ولله الحمد



العاطفة والقرار......التلازم والمفارقة


إن العاطفة هي كل شعور ينبع من داخل الإنسان يعبر فيه عن حالة نفسية يمر بها ، وأظن أن تسمية العاطفة باسمها مشتق من كون السلوك الظاهر المعبر عن هذه المشاعر ينعطف إلى إصل في داخل الإنسان نفسه 0

والقرار هو ثبوت أمر ما في نهاية مكان ما ، فإلقاء حجر في بركة يضفي على الحجر صفة الاستقرار ، وهي كلمة مخوذة من مصدر مشترك مع القرار وهي القرّ ، إذا ما ثبت في قعر البركة 0

كان ما سبق مقدمة أجدها ضرورية عند مناقشة هاتين الكلمتين ومدلول وجودهما في هذا السياق ، هذا السيق الذي أعنيه هو: هل ملازمة العاطفة للقرار أمر معيب وينقص أو يزيل فاعلية القرار وقيمته كما هو شائع عند الناس؟! فغالبا ما يطلب الناس من متخذي القرار البعد عن العواطف عند اتخاذه 0

إن العاطفة لا يمكن فصلها من أي قرار متخذ ، وذلك لمسلمة واضحة وهي إن كان متخذ القرار إنسانا فلا يمكن فصل الإنسان عن عاطفته لأنه بذلك يكون فاقدا لإنسانيته ابتداء ، وفقدان الإنسانية لأحد ما يخرجه من مجال المناقشة في هذا الموضوع 0

إرى ان لكل قرار جانبا عاطفي يمكن أو لا يمكن الاحساس به سيان ولكنه -الجانب العاطفي - موجود ، وتختلف نسبة وجوده باختلاف الظروف التي صدر فيها هذا القرار أو ذاك ، فقرار الأبوان مثلا تجاه أبنائهما تكون نسبة العاطفة فيه عالية ، وقرار التاجر عند عقد صفقة ما تكون نسبة العاطفة في هذا القرار منخفضة ولكنها موجودة 0

وبوجهة نظري المتواضعه أجد أن تبرأ الإنسان من عاطفته عند لومة بوجودها في قراره ، أمر غير محمود البتّه ، بل الحمد على عكس ذلك ، أرانا ملزمين بالافتخار عندما نتخذ قرارات تتخذ العاطفة فيها حيزا معتبرا يناسب مقامها في إنسانية الإنسان ومبادئه الخلاقه 0

وهنا أجدني مضطرا لإيراد الآيات الكريمة التي يتجلى فيها مشهد احترام العاطفة عند اتخاذ قرار صعب في موقف أصعب قال تعالى : (﴿6﴾ وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه فإذا خفت عليه فألقيه في اليم ولا تخافي ولا تحزني إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين ﴿7﴾ فالتقطه آل فرعون ليكون لهم عدوا وحزنا إن فرعون وهامان وجنودهما كانوا خاطئين ﴿8﴾ وقالت امرأت فرعون قرت عين لي ولك لا تقتلوه عسى أن ينفعنا أو نتخذه ولدا وهم لا يشعرون ﴿9﴾ وأصبح فؤاد أم موسى فارغا إن كادت لتبدي به لولا أن ربطنا على قلبها لتكون من المؤمنين ﴿10﴾ سورة القصص 0

Tuesday, August 02, 2005


عندما احتل الوطن وقاومت المواطنة



في مثل هذا اليوم قبل 15 عاما وكان يوافق يوم الخميس 2/8/1990م ، احتل وطننا الغالي من قبل عصابة كانت تحكم عاصمة الرشيد ( بغداد) ، كانت طعنة غادرة من جار حسبناه مؤتمن يرعى حق الجوار ، جار لم نكن نستطيع انكار جواره لنا لأنه حقيقة يقرها العقل وتثبتها الجغرافيا ، ولكن كنا نستطيع ان نتبين انسلاخ هذا الجار من مبادئ الشرف الإنساني والوفاء العربي ، كيف لا ؟! وهو من كان يسوم شعبه سوء العذاب يذبّح أبناءهم ونساءهم ، يهلك الحرث والنسل ، لا يردعه عقل ولا يوقفه عدل 0

هل كنّا سذّجا ؟! مالذي كان يعمي بصيرتنا؟! كيف إمنا شرمن هذا عمله في قومه؟! كيف كنا؟! وكيف كنا ؟! إن الإجابة على هذه الأسئلة يطول المقال فيها ، وسنستذكر مرارات لم يعد ينفعنا استذكارها ، إنما العقل يوصي بأن نتذكر ما ينفعنا في حاضرنا ومستقبلنا 0

وهنا استذكر المواطنة التي هبت في نفوسنا نحن الكويتيين ، وحتى الأرض أخرجت نارها غضبا ، والسماء بكت دموعها السوداء حزننا علينا ، كل الدنيا هبت ، تدفعها المبادئ حينا والمصالح أحيانا كثيرة ، وفي كل موقف من تلك المواقف درس وعبرة ، درس في إقرار بأن الحي لا تؤمن فتنته ، وأن صفاء السريرة لا تغني عن الحيطة والحذر، وأنه ليس كل الظن إثم ، وأن المال عند الكثيرين ذو نفوذ وسطوة تغير المبادئ وتقبلبها ، وأن الأرض لله يورثها من يشاء من عبادة والعاقبة للمتقين 0

إن المواطنة هي التي دفعت الكويتيين لعمل ما لم يظنوا أنهم سيعملونه أبدا ، فمن كان يعتقد أن الذي كان بالأمس يتسكع في الأسواق ، يحمل رشاشة اليوم ويعرض صدره للموت غير آبه به؟! ومن كان يظن أن الشباب الذين كانوا يخدمون في كل أمرهم يجمعون القمامة ويكنسون الشوارع؟! من كان يظن أن التيارات السياسة التي كانت في حينها تعارض الحكومة تلتف حول قادة الكويت التفاف يد الأم الحانية على طفلها الرضيع؟! من كان يظن أن كل ذلك وغيره من الصور والأمثلة أن يحصل سويعات ؟! هذا فعل المواطنة في نفوس المواطنين 0

إن الوطن لا يعدله شيء ، إن الأنبياء كانت تتحرق شوقا لأوطانها على ما أوتوا من يقين بربهم وإيمان بقضاءه وقدرة ، إن الوطن هو من يدعونا اليوم لأن نكون أولى الناس به ، لا بد لنا أن نرسخ في نفوسنا وفي نفوس الناس أن المواطنة حق لا يمن به أحد علينا إن شاء أعطاناه وأن شاء منعنا إياه ، إن المواطنة هي إن تعيش حرا ، وحسبك بالحرية مرادفا للوطنية 0

والسلام

Monday, August 01, 2005





نختلف معهم وننقدهم....ولكنه الموت



ببلوغي خبر موت الملك فهك ملك السعودية ، خطرت علي الخواطر ، منها ما يقول : ها قد انطوت صفحة من صفحات تاريخ الأمة ساهم الملك المتوفى في رسمها وبغض النظر عن عن تلك الرسمة ومدى مرارة تعبيراتها فلقد مات الملك ،ومنها : أن هذا الملك كشخص له ايجابيات وسلبيات حاله حال غيره من البشر، ولقد أمرنا بأن نذكر محاسن موتانا ،ومنها ما يقول : هل بموته أو حياته يتغير شيء ؟! إن عجلة التاريخ أعظم من أن تتوقف لموت ملك أو زعيم 0

لقد مات مسلما وله منا حق الترحم عليه ، والطلب من الله له الرحمة والغفران ،وهذا الحق الذي له علينا لا يمنعنا من أن نقول : لقد كان وضعه كملك غلطة ووضع غير صحيح ، ولكنه واقع كان لابد من التعامل معه ، ونقول لغيره من الزعماء : إن الموت لن يغادر أحد منكم ، فلكل أجل كتاب ، والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت ،والعاجز من اتبع هوى نفسه وتمنى على الله الأماني 0