يقول الطارق : إن كان للحرية ثمن فهو....الحرية: April 2006

Saturday, April 29, 2006





كتاب الصحف ينضمون لحملة الشباب ( الدوائر الخمس )0




كتب الكثير من كتاب الصحف حول موضوع الدوائر بين مؤيد ومعارض ، ولكننا مهتمين بمن يكتب تضامنا مع الحملة ( الدوائر الخمس ) فؤهلاء الكتاب آثروا العمل المنظم الضاغط على العمل المنفرد الضعيف ، وهذا إن دل فإنما يدل على وعي أولئك الكتاب بأهمية الجهد الجماعي ودعم نهضة الشعب وتحرك شبابه ، فإليهم كل التحية والشكر ، وإلى ما كتبوا :0





كتب في جريدة الرأي العام محمد الوشيحي :0


اشتعلت غيرة شباب الكويت في الفترة الأخيرة على وطنهم وسمعته، فألقوا بثياب «البربس» جانبا، وبدأوا بشن حملاتهم على الكتّاب والصحف وسائر وسائل الإعلام لتأييد الدوائر الخمس,,, لهؤلاء أقول: لو عملتم في السابق كما عملتم هذين اليومين، لما وصلنا إلى هذه المرحلة، ولكن، وكما قيل «أن تصل متأخرا، خير من ألا تصل,,, أبدا»، عموما، جميل جدا ما تقومون به، بوركت جهودكم,,.
الجميل في حملة هؤلاء الشباب هو لونها البرتقالي,,, ولهذا دلالة، ومغزى. 0

تعليقي على إلى إشارة الكاتب للون الحملة : 0

أظن أن الكاتب يشير إلى الثورتين البرتقاليتين في جورجيا وأوكرانيا ، وبالمناسبة كانت الثورتين قمة في التحضر والسلمية ، وكانت النتيجة انتصار الشعب ، والفال لنا .0

كما كتب عبد اللطيف الدعيج مقالا في جريدة القبس عن الدوائر تحت عنوان ( لماذا المماطلة ) وقال فيه :0



ان مصالح وانانية البعض لا تزال فوق البلد وقبل الوطن؟
فمن اجل شعب كويتي موحد خمس.. ومن اجل حرية وعدالة ومساواة ديموقراطية خمس.. من اجل عيون الاجيال القادمة خمس. غصب على الثلاثي ومن يلف لفهم خمس. غصب على لجنة الداخلية والدفاع في مجلس الخمس وعشرين خمس.. وغصب على نواب النقل والنقد خمس. 0
* * *
اعتذر لمشرفي موقع http://www.alommah.org/ لعدم الاشارة الى مساهمتهم في الحملة الوطنية لدعم تقليص الدوائر الى خمس، مع ان الظاهر انهم من اطلق الشرارة الاولى. 0



فلنستمر في البذل فإن التغيير بيد الشعوب .0







التأجيل ... في صالح الخمس دوائر



الخبر :0

أجل مجلس الوزراء جلسته الاستثنائية المخصصة لاعتماد تصور اللجنة الوزارية حول مقترح تعديل الدوائر الانتخابية .0



التعليق : 0

أرى أن التأجيل في صالح الحملة الداعمة لمقترح الخمس دوائر ، ويظهر أن الحكومة تريد المزيد من الضغط على النواب المعارضين للتعديل ، حتى تدخل جلسة التصويت وقد انهكت المعارضين للتعديل وفككت تكتلهم .0

التصور السابق محمول على النظرة الايجابية للتأجيل ، والتي على أساسها سنواصل الجهد ، فإن كانت هناك أمور أخرى ( سلبية ) دعت للتأجيل فلن يختلف الأمر كثيرا معنا ، فجهدنا متواصل بمزيد من الضغط .0


استمروا وإلى الأمام

Friday, April 28, 2006

الحملة في أول يوم بالنسبة لي ...وتستطيع أنت أن تفعل المزيد



تم ارسال مجموعة من الرسائل والايميلات والاتصالات الهاتفية .0

وأبشركم إن هنالك كتاب وعدوا بالكتابة عن الحملة وأتمنى أن يعجلوا في ذلك .0


كما أن بعض النواب ردوا على بعض الرسائل التي أرسلت لهم . 0

تم نشر الاعلان في مدونتي الشخصية وفي عدد من مدونات أصحابي ، وأيضا في بعض المنتديات . 0


وأيضا تم الاتصال على بعض السياسيين والأكاديميين وحثهم على دعم الحملة .0



هذا مثال على ما تستطيع فعله خلال يوم واحد فقط فما بالكم لو استمرينا على هذا المنوال لعشرين يوم ونطور من تحركاتنا يوميا .0


استمروا فإن التغيير بيد الشعوب لا بيد سواها .0

Thursday, April 27, 2006



لنكون إيجابيين ونعمل شيئا من أجل الوطن ، لنعمل شيئا لمحاربة الفساد والمفسدين ، لنعمل شيئا لنمكن الشعب من أن يقول كلمته ، لنعمل شيئا من أجل كويت الحرية والعدالة والتنمية .0




من أجل ذلك نبدأ حملة التأييد لمقترح ( الدوائر الخمس ) ولنبدأ الاتصالات والدعوة لهذه الحملة واقترح التالي :0


1-
عمل ملصقات وأعلام للحملة ونلصقها بسياراتنا وتجمعاتنا . 0


2-
نحضر بكثافة للندوات الداعمة للمقترح . 0


3-
نشارك في الندوات المعارضة للمقترح ونبدي اعتراضنا على المعارضين للمقترح ونناقشهم بالحكمة والاحترام ونقنعهم بعدم المعارضة . 0



هذه المقتراحات بالإضافة إلى المقترحات الموجودة في موقع الحملة ونرجو لمن لدية مقترح أن يضيفة بالتعليق وسأحاول رفعه باستمرار في هذا الموضوع .0


أخيار لا بد من شكر مدونة ساحة الصفات على أخذ زمام المبادرة وهذا باب للتحدي فتح لكل مبادر جاد ايجابي .0


إلى الأمام ، واعلموا إن لكل مجتهد نصيب ، وأن الإصلاح بيد الشعوب لا سواها . 0



Sunday, April 16, 2006




يقول الله عز وجل : ( وجاهدوا بأموالكم وأنفسكم في سبيل الله )0





هذه المبادرة التي تلقفتها من الزميل المدون جحا.كم وكان لزاما علي وعلى كل حر شريف تلبية هذا النداء ، إن المنة لله تعالى حيث يستعملنا في نصرة جنده المرابطين في أرض المقدس أرض الإسراء والمعراج . 0

يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : "ما من امرئ خذل امرأ مسلما في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته، وما من امرئ ينصر مسلما في موضع ينتقص فيه من عرضه، وينتهك فيه من حرمته إلا نصره الله في موطن يحب نصرته" .0

Friday, April 07, 2006


أوربا توقف المساعدات ....مادية لا يكتب لها الصمود



يقول الله تعالى : ( ولما رأى المؤمنون الأحزاب قالوا هذا ما وعدنا الله ورسوله وصدق الله ورسوله وما زادهم إلا إيمانا وتسليما )0


أوربا بقرارها الأخير بوقف المعونات للفلسطينيين تدق مسمارا آخر في نعش حكوماتها وحضارتها ، لأنها وبكل بساطة تضرب المثال في الابتزاز والظلم للطرف الأضعف ( ما ديا ) .0


حماس لم تخسر شيئا ولن تخسر فحسابات حماس تختلف عن حساب مخلفات الحضارة المادية ، حماس تعتبر المادة سببا يجب السعي لتحقيقه ولكن المعول ليس على السبب بل على المسبب وهو الله سبحانه وتعالى مدبر الكون ومسيره ، هذا البعد الإيماني يصعب فهمه للمستغرق في مادية الكون المبهور بهالة تلك الأجسام والمباني والأسلحة والعلوم .0


الآية الكريمة التي استفتحت بها موضوعي هذا تسلط الضوء على البعدين وكيفية التعامل معهما فالأحزاب ( البعد المادي ) ليس ذا أثر إذا ما قورن بـ( البعد الإيماني ) وهو الذي عليه المعول والاتكال فهو يستند إلى قوة الله تعالى جلت قدرته .0


يسخر الساخرون من مثل هذا الكلام وتلك الفلسفة والنظرة إلى الأمور ، وهذه السخرية من أؤلئك لا نستغربها فلقد أخبرنا الله عن تلك الفئة حين قال : ( إن الذين أجرموا كانوا من الذين آمنوا يضحكون ) وهذا السلوك ملازم لتلك الفئة التي لا تنظر إلا لما تحسه وتلمسه ، وهذه الفئة أصبحت هي الفئة الغالبة في هذا العصر المادي ، كما كانت هي الفئة الغالبة في ذلك العصر الجاهلي الأول .0


إن الجاهلية ليست فترة زمنية بل هي نمط وسلوك ومنهج تفكير يتكرر بتكرر الظروف ، وهذه الظروف متحققة الآن ، ولكن هنا وقفة وهي أن الجاهلية الأولى حين كانت متمكنة من الزمن في ما غبر من الأزمان لم تلبث إلا سنوات معدودة حتى تهدمت على نور العقيدة الروحانية ، فيا سبحان الله لوهن ما نرى أمام ما لا نرى !!! 0


إن الروحانية التي أوصلت حماس الإسلامية لسدة الحكم والتي دفعت الإخوان المسلمون لاكتساح الانتخابات المصرية وهي التي تدفع الإسلاميين إلى الحكم في كل انتخابات حرة ونزيهه ، هي نفحة من الروحانية الأولى التي حطمت إمبراطورتي فارس والروم في اثنتي عشر سنة ، فما الذي ينتظره العالم بعد اثني عشر سنة قادمة يا ترى ؟! 0


أظن أن العالم المادي بجاهليته سيتفرغ لعد السنوات القادمة وعد كم حكومة سيصلها الإسلامييون . 0


قال تعالى : ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما أستخلف الذين من قبلهم وليمكنن لهم دينهم الذي ارتضى لهم وليبدلنهم من بعد خوفهم أمنا يعبدونني لا يشركون بي شيئا
)
0

Thursday, April 06, 2006







مؤتمر النصرة يوقف مقاطعة شركة "أرلا" الدنماركية

:الإسلام اليوم /الرياض / عبد الله الرشيد
29/2/1427 9:49
29/03/2006




وفيما يلي نص البيان :0

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:0
فقد أصدر المؤتمر العالمي الأول لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم المنعقد في المنامة بمملكة البحرين التوصية التالية :0
" يثمن المؤتمر موقف شركة "آرلا" التي أعلنت استنكار وإدانة الرسوم ورفضت أي مبرر لتسويغها، ويرى المؤتمر أن هذه الخطوة هي البداية الصحيحة لفتح حوار بين أمانة المؤتمر والشركة لاتخاذ الخطوات المناسبة تجاه هذه المبادرة ".
وذلك بناءً على الإعلان الواضح والصريح الذي أصدرته " شركة آرلا للأغذية " والذي تضمن الشجب والاستنكار والإدانة للعمل الشائن الذي قامت به الصحيفة الدنمركية ، كما تضمن رفض أي أسباب أو مسوغات لذلك الفعل ، وقد واجهت الشركة انتقادات واسعة بسبب هذا الموقف.0
وتثميناً لهذا الموقف الشجاع الجريء للشركة ، وتحفيزاً وتشجيعاً للشركات الأخرى أن تقف مع قضيتنا العادلة، ولأن من حضر من العلماء وقادة الرأي في المؤتمر يأملون أن تكون عواقب هذا الحدث خيراً كما قال سبحانه في حادثة الإفك : { لا تحسبوه شراً لكم ، بل هو خير لكم } وقال { فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيرا}. والمؤمل أن يكون هذا الحدث سبباً في التعريف بالنبي ورسالته وسيرته ، ومخاطبة أمم الأرض كلها بهديه العظيم وأخلاقه السمحة وعدالته.0
وقد اجتمع فريق الاتصال مع مندوبي الشركة الذين أبدوا استعدادهم للعمل سوياً من أجل الوصول إلى حل لهذه الأزمة، وعليه ؛
فإن أمانة المؤتمر توصي باستثناء منتجات " شركة آرلا للأغذية " من المقاطعة وهي : ( لورباك ، بوك ، دانو ، البقرات الثلاث ).0
والحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.0

المؤتمر العالمي لنصرة النبي صلى الله عليه وسلم
الرئيس د/ يوسف القرضاوي الأمين العام د/ سلمان العودة

حرر في يوم الثلاثاء 28 صفر 1427 هجرية الموافق 28 مارس 2006 ميلادية


http://www.islamtoday.net/albasheer/show_news_content.cfm?id=53683



______________________________

إن المقاطعة لم نؤيدها تأييدا عبثيا عشوائيا ، ولم تكن موجه نركبها لا هدف لنا إلا أن نركبها وفقط ، بل كانت وسيلة لتحقيق غايات كثيرة منها الضغط على الحكومة الدينماركية ، ووقف مقاطعتنا لشركة ( آرلا ) كما وضح البيان السابق يعتبر معاملة عادلة من منطلقة من تعاليم الإسلام الحنيف ، ومن منطلق قوتنا التي اكتسبناها من خلال وحدتنا وتضامننا نصرة لله ورسوله صلى الله عليه وسلم .0

وعليه لزمنا الامتثال لتوصية علماؤنا الأفاضل ، ووقف المقاطعة لشركة ( آرلا ) فقط واستمرار المقاطعة على بقية المنتجات الدينماركية حتى تحذوا حذو شركة ( آرلا ) وتدعمنا في نصرة الإسلام ونبينا صلى الله عليه وسلم .0


يقول تعالى : ( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم )
0




حماس كيف نقيمها ؟! 0




الناظرين إلى مواقف حماس وتحركاتها ينظرون إليها من عدة زوايا ويقيسون أداءها على معايير مختلفة ومتباينة ، كما الرؤى لكل شيء فيها طرفين وبين هذين الطرفين درجات ونحاول أن نرى تلك الأطراف وما بينهما :0


الطرف الأول : مغالين بحماس لا يرون منهم خطأ ولا زلة ولا حتى يقبلون بكون حلول حماس ليست الافضل بل هم دائما على حق هم الأفضل لا يخطؤون ، وهؤلاء في الغالب من متحمسي الإسلاميين ، وأؤلئك المتحمسين يحواولون بشتى الطرق تفسير المواقف لصالح حماس مهما كان خطؤها ومهما بلغ فيهم التعسف في التبرير مبلغه .0


الطرف الثاني : الحاقدين على حماس الكارهين فكرة أن الشعب باختياره يختار الإسلام كخيار سياسي ، هؤلاء غلاة العلمانيين ، فلا يرون في أي موقف من مواقف حماس خيرا مطلقا ، وحتى لو لم يجدوا أمرا يصبون عليه جام حقدهم رموا نوايا حماس وبدؤا في الكهانة والتنجيم ، لا يدفعهم إلى ذلك سوى الحقد والحسد من نجاح الإسلاميين ، ولا يتورعون عن البذاءات في حق حماس ولا في حق أي إسلامي . 0


والآن سآخذ نموذجين من الوسط ، لنرى الفرق بين النموذجين السابقين :0


الوسط الأول : الإسلاميون المؤيدين لفكرة أن الإسلام هو الحل ويرون في حماس نموذجا لوصول الإسلام إلى الحكم ويتمنون نجاحه ويدعمونه ، مع مراعاتهم للظروف الاستثنائية لهذا النموذج الفريد ، هؤلاء يعرفون حماس ويعرفون ثوابتها ومعاييرها وعلى تلك الثوابت يقيسون أداء حماس وتحركاتها ، فإن كانوا في ضمن إطار تلك المعايير والثوابت قبلوا منهم اجتهادهم ، وإذا تجاوزوها نبهوهم وحاولوا إصلاح الخلل والنصح .0


الوسط الثاني : العلمانيون الرافضين لفكرة دخول الدين في السياسة ، ويرون في حماس نموذج لمزج الدين في السياسة وهو ما يخالف قناعاتهم ويرون أن هذا المزج بين السياسة والدين هو ممارسة خاطئة لا يرجى صلاحها ويرهنون على فشلها ، ولكنهم لاعتدالهم يرون أن خيار الشعب لا بد وأن يحترم ولا بد للواقع والمماسة أن تثبت صلاح فكرتهم وفشل فكرة الإسلاميين ، وهم مع الوسط الأول ( الإسلاميون ) لديهم مشترك واضح وهي المعايير التي على أساسها يحاكمون حماس ويقيسون أداءها .0


لكن ما هي تلك المعايير التي على أساسها يمكن تقييم حماس وقياس أداءها ؟! وهنا أود أن أبين تلك الثوابت والأطر العامة التي تلتزم بها حماس وعلى أساسها تحاكم حماس موضوعيا :0


حماس لها خمس ثوابت لا يمكن التنازل عنها وهي كالتالي : 0


-1
حماس لن تعترف بحق إسرائيل في الوجود .0


-2
حماس لن تتنازل عن سلاح المقاومة . 0


-3
حماس لن تتنازل عن القدس والأقصى عاصمة لفلسطين .0


-4
حماس لن تتنازل عن حق عودة اللاجئين .0


-5
حماس لن تنتهك حرمة الدم الفسطيني .0


هذه الثوابت الخمسة لحماس هي من ألزمت نفسها بها منطلقة من ثوابتها الشرعية والأيديولوجية ( الفكرية ) وهي تعريف بحركة حماس فإذا تنازلت حماس عن أي من تلك الأسس الخمسة تكون حماس قد تنازلت فعلا .0


في إطار تلك الثوابت ما هي المساحة التي تستطيع حماس التحرك بها ؟! الإجابة على هذا السؤال هو ما يشكل المساحة ( الرمادية ) التي تحتاج لتوضيح ويكثر حولها الجدل والتفسيرات ولنعطي أمثلة على ذلك :0


البعض يعتبر اعتراف حماس بوجود دولتين متجاورتين ( فلسطين ) و ( إسرائيل ) هو اعتراف بحق إسرائيل بالوجود ، وهذا فرق شاسع بين الأمرين فالاعتراف بوجود واقع ما شيء والقناعة بصحة وأحقية ذلك الوجود أمر آخر ، وهذا ما يفسر الاشتراطات الدولة على حماس حيث يشترط الغرب وأمريكا ومؤيدوهم قبول حماس بالأمرين معا : الاعتراف بوجود دولة إسرائيل مع الاعتراف بحقها في الوجود ، وهذا مما ترفضه حماس ويشكل رفضه ثابتا من ثوابت حماس .0


مثال آخر ، الخلط الذي يحصل عند البعض بين التخلي عن سلاح المقاومة وبين الهدنة ، ويعتبر البعض أن قبول حماس بالهدنة هو تخل عن السلاح كثابت من ثوابت حماس ، بينما تصر حماس وتعلن دائما وأبدا أن التنازل عن السلاح واخراجه من وسائل حل القضية الفلسطينية خطا أحمر لا يمكن تجاوزه .0



في ظل ما سبق أنظر للموقف وأرى المواقف المختلفة لحماس ، كان هذا إيجازا أرجوا العفو عن التقصير فيه ، وأدعوا لإثرائه من قبل العقلاء .0